الأحد، 31 يوليو، 2011

قبل ان يرتد طرفك ..

 قبل ان يرتد طرفك ..


,
?
|| ليست بعثره تماما إنما أرتمائات ..
يوقظها الإحساس .. ويهز بَدنْ شعورهآ الإنبلآج ..
يتيم من لم يجد لسؤاله أَهْلَ أجآبه تُلْملمُه مِن عَ بثْ الحِيرَه , وَ أَرتطامات التوقعآت ..
’,
لَنْ أَنْويَ السَفر بَعِيْــداً , فالكونُ في وجع مُستحققٍ
والحـَقُ , أنْ لآ حـقّ قآئمّ ..

حتى زمَنٍ قريب ’,  كآنت أرستقرآطيه الحق .. بآهضه , جَليّه
فـ الحق يتنفس لطآلمـّآ كآن موجوداً ..
أما اليومّ , فينأى بالظلم والتهكم .. ويحتآج كثيراً إلى أنْ يُقسم بأنْهُ حقٌ .. حَقّ ..

تَكْتُب , وسآئل الإعدآم ’, بِ الممحآه بدلٍ مِن الرصآص البَينْ , وَتَنْكبُ حَشواً فآرغاً
حتى تُزمجر , أكبآدُ عُقلونآ رهقاً .. 



خطوآت , وقليل من أسئله صمـآء
أطرحهآ في جلبآبْ .. قآئد قد رَدْمتُه السنين ,

أيآ فآضل .. ؟!

هل الحقآئق كمآ نرى , هل الأمور هكذآ في الخآرج بحق .. لمآذآ لآ يوجد أي ردّه فعل
هكذآ سآحقه , قويه , ثقيله في حروفهآ .. ؟ لمآذآ !!
 يُتمتمّ .. ويستطرد النظرر ويتحدث كثيراً وكثيراً .. حتى أشعر بجفآف شفآه الكلآم
ولمّ أرتوي مِن مَنهله ..

لَكنيّ ’, أكيدَهٌ مِن تصور أستشعره ..
فَ العآلم لُعبه .. والجمهور الحيّ .. مَربوطٍ رِغآماً إلى مقآعد التشجيع ..



على كُل حآل , ..

فيِ كُل مره أستيقظ , وأتفقْدُ " عَلمّ بلآدّي , ضميري , حُريتي وعقلي ,  ..
أَحمدُ الله كثيراً .. , على ذلك ..


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق