الأحد، 31 يوليو، 2011

قبل ان يرتد طرفك ..

 قبل ان يرتد طرفك ..


,
?
|| ليست بعثره تماما إنما أرتمائات ..
يوقظها الإحساس .. ويهز بَدنْ شعورهآ الإنبلآج ..
يتيم من لم يجد لسؤاله أَهْلَ أجآبه تُلْملمُه مِن عَ بثْ الحِيرَه , وَ أَرتطامات التوقعآت ..
’,
لَنْ أَنْويَ السَفر بَعِيْــداً , فالكونُ في وجع مُستحققٍ
والحـَقُ , أنْ لآ حـقّ قآئمّ ..

حتى زمَنٍ قريب ’,  كآنت أرستقرآطيه الحق .. بآهضه , جَليّه
فـ الحق يتنفس لطآلمـّآ كآن موجوداً ..
أما اليومّ , فينأى بالظلم والتهكم .. ويحتآج كثيراً إلى أنْ يُقسم بأنْهُ حقٌ .. حَقّ ..

تَكْتُب , وسآئل الإعدآم ’, بِ الممحآه بدلٍ مِن الرصآص البَينْ , وَتَنْكبُ حَشواً فآرغاً
حتى تُزمجر , أكبآدُ عُقلونآ رهقاً .. 



خطوآت , وقليل من أسئله صمـآء
أطرحهآ في جلبآبْ .. قآئد قد رَدْمتُه السنين ,

أيآ فآضل .. ؟!

هل الحقآئق كمآ نرى , هل الأمور هكذآ في الخآرج بحق .. لمآذآ لآ يوجد أي ردّه فعل
هكذآ سآحقه , قويه , ثقيله في حروفهآ .. ؟ لمآذآ !!
 يُتمتمّ .. ويستطرد النظرر ويتحدث كثيراً وكثيراً .. حتى أشعر بجفآف شفآه الكلآم
ولمّ أرتوي مِن مَنهله ..

لَكنيّ ’, أكيدَهٌ مِن تصور أستشعره ..
فَ العآلم لُعبه .. والجمهور الحيّ .. مَربوطٍ رِغآماً إلى مقآعد التشجيع ..



على كُل حآل , ..

فيِ كُل مره أستيقظ , وأتفقْدُ " عَلمّ بلآدّي , ضميري , حُريتي وعقلي ,  ..
أَحمدُ الله كثيراً .. , على ذلك ..


 

الجمعة، 4 فبراير، 2011

وجهه خآيب بالثلآث ~




وجهه يآبس .. من تكآليف الزمن أصبح جحود ..
يمطرّ حسـآس ’ أكثرر من الألم   ........................... " ملح الدموع " ~ ..

وجهه خآيب بالثلآث , ينكسر في مبسمّ عيونه  " شجن ..
أصبح وحيدّ .. ضايع بليد .. او مو بليد " هي الظروف تخلق بليدّ ..
وتشكله كيف ماتريدّ " بأي آتجآه بلآ دليل .. 







شيبآت غطآهآ التعبّ , متشبثه في عارضه , مآمّن وفآء ..
الآ خوف من الهلآك " لآتنآثرت تحت الوطى ..

ياعيون غآزيهـآ " التعب  \ الطعن " .. ياعيون .. ملت من دمآء ادفى الصور ..
ماتووّ  .. !
وطآحوو من عينْ " الي حملّ لهم في كل ردّه طرف .. قدر وغلآ  ..

...................................... و آه من الصور ..
تحكي ملآمح صآمته .. بكل حذرّ ..
طالع يمين .. تلقى شقآوه ضيّ بأعلى الصور ..
وخذ شوي واغفى قليل .. بين الألمّ والجرح .. " تلقى تجآويف الصدر " تنطق
بـ آآآآآهـّ  " لآمستهـآ .. هي مقصد اللوحه .. !!

,
أوجعتني يا " همّ .. مامنك خلآص ~ ..





كتبتها \ رشا عبد العزيز الجاسر
عن صبآح البردّ .. السبت 29 ينـآير
2011

الأحد، 23 يناير، 2011

وتسالني صآحبتي : مخبى الفرحّ '' ؤينــه .. !! وجيب الفرح مشقوق ..

وسط معمعه الشتاء القارص ، ومنآورته ليّ بحآلآت آرق ، وزكآم بلآ توقف ..
أجدنيّ ممُتلئه خيبه .. على وضع ـي الوظيفي المتهآلك ..فـ كوني متخرجه جديده
رصيد خبرتهآ صفر ، على آجتهآد تقديرهآ وآرتفآع تحصيلهآ إلا أني اضل بلآ هويه في دآئره هويتي
فـ كيف اتعآقد مجُبّره في طلب الخبره بلآ مرتب يُثمن جهودّي العمليه ،، بينمآ أجدّ إلأولويه للاجنبيآت
في التعآقد بلا حدود وفق الأهوآء .. واأقل التقديرآت حمله دبلومآت تربويه .. مهما تعاهدت بها السنين
إلا أنها تضل أقل من درجتي العلميه .. في بلدّي ..
كيف يُثمن هؤلاء .. ونهمش نحن في بلدنآ ودآئره هويتنــآ ..!!

مآ يجعلني استمـــرّ " كوني إنسآنه اتنفس طموح بلآ حدود .. وجموحاً عاتياً
في تغيرر للأفضل .. أريدّ تحقيق ذآتي والوصول بـ وطني للعلآلي بحق ،، لكن كيف لي ان اإتنفس
وأنا مُختنقه .. بحبل رفض السعودّه ، و كربون ألوآسطه ..!!


يآربيّ فقط .. يآمن إليك الجأ وارتجأ .. !!
لآ تضيــــــع ليّ تعب ..
ياربيّ ثمن جهودّي " الغير معترف بها " بعذره دمآئي الجديده على سآحه العمل ..